ضربة جوية إسرائيلية جديدة تستهدف مطار حلب و الهدف مستودع عسكري ايراني

ذكرت وزارة الدفاع السورية أن غارة جوية إسرائيلية استهدفت مطار حلب ما أدى إلى وقوع بعض الأضرار المادية. وقالت مصادر مخابراتية وإعلامية إن الضربة استهدفت مستودع أسلحة إيراني. ولم يعلق الجيش الإسرائيلي بالنفي أو التأكيد.

قالت وزارة الدفاع السورية في ساعة مبكرة من صباح اليوم لأربعاء (22 مارس / آذار 2023) إن غارة جوية إسرائيلية استهدفت مطار حلب الدولي “ما أدى إلى وقوع بعض الأضرار المادية في المطار”، وفق بيان للوزارة أوردته وسائل إعلام سورية رسمية.

ونقلت سانا عن مصدر عسكري في بيان “حوالى الساعة 3:55 (بالتوقيت المحلي) من فجر اليوم، نفذت إسرائيل “عدواناً جوياً بالصواريخ من اتجاه البحر المتوسط غرب اللاذقية مستهدفاً محيط مطار حلب”. وأفاد مسؤول الجاهزية في وزارة النقل سليمان خليل أن “لجاناً فنية تتفقد حالة المطار وجهوزيته لاستقبال طائرات اليوم”.

فيما نقلت وكالة رويترز عن مصدرين من المخابرات بالمنطقة أن الضربة هي استهداف مباشر لمستودع أسلحة إيراني في المطار. وقال المصدران في المخابرات بالمنطقة إن الضربة استهدفت مستودعا تحت الأرض للذخيرة مرتبطا بمطار النيرب العسكري القريب حيث تم تخزين أنظمة صواريخ موجهة وصلت على متن عدد من الطائرات العسكرية الإيرانية.
 

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “طائرات إسرائيلية استهدفت حرم مطار حلب الدولي ومستودع أسلحة تابع للميليشيات الإيرانية في محيط المطار ما أدى لتدميره بالكامل”. وتحدث المرصد عن “خروج المطار عن الخدمة بشكل مؤقت” جراء الهجوم، دون ورود معلومات عن إصابات بشرية.

ونقلت رويترز عن مصادر في مخابرات غربية قولها إن إيران زادت من اعتمادها على مطار حلب لإيصال المزيد من الأسلحة على مدى الشهر المنصرم مستغلة الزيادة الكبيرة في عمليات النقل الجوي مع إرسال طائرات شحن تحمل مساعدات إغاثة عقب زلزال مدمر ضرب المنطقة في فبراير شباط.

وأضافت المصادر أن ضربة إسرائيلية في السابع من مارس آذار، عطلت العمل في مطار حلب وقتها، فجرت شحنة أسلحة إيرانية بعد ساعات من وصولها على متن طائرة إيرانية قالت دمشق إنها كانت تحمل مساعدات.
 

شاهد أيضاً

أفادت منظمة حقوق الإنسان عن 237 حالة إعدام في إيران خلال خمسة أشهر

أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، أنه تم إعدام 237 شخصا، بينهم 10 نساء، في سجون …