عقب الهجمات الأمريكية على مواقع ايرانية…تعزيزات لـ«ميليشيات إيران» شرق سوريا 

أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» (مقره بريطانيا) بأن ميليشيات موالية لإيران استقدمت تعزيزات إلى مقراتها العسكرية في كل من الميادين والبوكمال شرق سوريا، بالإضافة إلى منطقة عين علي، ضمن مناطق سيطرة قوات النظام في ريف دير الزور الشرقي. وجاءت هذه التعزيزات بعد أيام من قصف جوي أميركي طال عدداً من القواعد العسكرية لهذه الميليشيات في محافظة دير الزور، رداً على هجوم بطائرة مسيّرة «إيرانية الصنع»، تسببت في مقتل «متعاقد» مع الجيش الأميركي في قاعدة بمحافظة الحسكة المجاورة.
وأوضح «المرصد السوري» أن التعزيزات تتألف من نحو 250 عنصراً من الجنسية السورية جاءوا من قرية حطلة ومناطق أخرى شرق الفرات. وتحدث عن «معلومات استخباراتية لدى الميليشيات الموالية لإيران بأن القوات الأميركية تعتزم تحريك مقاتلين معارضين للوجود الإيراني في المنطقة لاستهداف مواقعهم».
وفي سياق متصل، أفاد «المرصد» بأن الميليشيات الإيرانية نصبت منصات صواريخ أرض – أرض متطورة قصيرة المدى في منطقة عين علي بالقرب من مدينة الميادين وبعض النقاط الأخرى، في حين أن عناصر الميليشيات تلقوا الأوامر باستهداف قاعدة حقل العمر النفطي، وهي كبرى قواعد «التحالف الدولي» الذي تقوده أميركا بشرق سوريا، بحال تعرضت مواقع الميليشيات الإيرانية في دير الزور وريفها للاستهداف.
وكانت إيران قد وصفت الضربات الجوية الأميركية التي استهدفت جماعات مرتبطة بـ«الحرس الثوري» في سوريا بأنها «هجوم عدواني وإرهابي». وقُتل 19 مقاتلاً على الأقل، غالبيتهم من السوريين، جراء هذه الضربات التي وقعت ليل الخميس/ الجمعة في شرق سوريا، بحسب آخر حصيلة أوردها «المرصد السوري».
ودانت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان نُشر ليل السبت/ الأحد، «الهجوم العدواني والإرهابي للجيش الأميركي على أهداف مدنية في مدينة دير الزور السورية». وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية ناصر كنعاني في البيان، أن «استمرار الوجود العسكري غير الشرعي للولايات المتحدة واحتلال أجزاء من الأراضي السورية والهجوم على أهداف مختلفة في هذا البلد، انتهاك للقوانين الدولية والسيادة الوطنية ووحدة تراب هذا البلد»، بحسب ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية. واعتبر كنعاني أن «ادعاء أميركا بالوجود في سوريا لمحاربة داعش مجرد ذريعة لاستمرار الاحتلال ونهب الثروات الوطنية لسوريا، من بينها مصادر الطاقة وحبوب هذا البلد». وتابع المتحدث: «المستشارون العسكريون للجمهورية الإسلامية الإيرانية بناءً على طلب الحكومة السورية وبهدف مساعدة هذا البلد حاضرون في سوريا لمحاربة الإرهاب، وسيكونون مع سوريا للمساعدة في إرساء السلام والاستقرار والأمن الدائم».
وأوضحت واشنطن أنها شنت ضربات بعد هجوم بمسيرة «إيرانية»، طال الخميس، «منشأة صيانة في قاعدة لقوات التحالف قرب الحسكة بشمال شرقي سوريا»، ما أدّى إلى مقتل «متعاقد أميركي، وإصابة 5 عسكريين أميركيين ومقاول أميركي آخَر».
وبعد الضربات، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، أنّ «الولايات المتحدة لا تسعى إلى صراع مع إيران، لكنّها مستعدّة للعمل بقوة لحماية شعبها».

شاهد أيضاً

أفادت منظمة حقوق الإنسان عن 237 حالة إعدام في إيران خلال خمسة أشهر

أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، أنه تم إعدام 237 شخصا، بينهم 10 نساء، في سجون …