بعد 14 سنة من حظر السفر.. المخرج جعفر بناهي يغادر إيران

غادر المخرج الإيراني جعفر بناهي الذي أفرج عنه في فبراير (شباط)، بلاده للمرة الأولى منذ فرض عليه حظر للسفر قبل زهاء 14 عاماً في زيارة إلى فرنسا، على ما أفاد محاميه اليوم الأربعاء.

ويعد بناهي (62 سنة) أحد أبرز الأسماء في السينما الايرانية المعاصرة. وأكد القضاء بعيد توقيفه في يوليو (تموز) 2022 إيداعه السجن ليمضي عقوبة صدرت في حقه قبل أكثر من عقد من الزمن، وأفرج عنه بكفالة في الثالث من فبراير.

وعرفت عن بناهي مواقفه المعارضة للسلطات ودانه القضاء في 2010 بتهمة “الدعاية ضد النظام” السياسي لإيران وحكم عليه بالسجن ستة أعوام والمنع من إخراج الأفلام أو كتابتها لفترة طويلة، أو السفر والتحدث إلى وسائل الإعلام، وذلك في أعقاب تأييده التحركات الاحتجاجية التي تلت إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد في 2009.

وقال المحامي صالح نيكبخت لوكالة الصحافة الفرنسية “بعد قضاء عقوبته، سمح لبناهي بمغادرة البلاد وأعيد له جواز سفره”.

ونشرت زوجة المخرج على صفحتها في “إنستغرام” مساء أمس الثلاثاء صورة تجمعها ببناهي في أحد المطارات وبدت معالم الفرح والارتياح على وجهها. وأكد نيكبخت أن المخرج سافر إلى فرنسا لزيارة ابنته التي تقيم هناك، من دون الإشارة إلى مدة الزيارة.

ويأتي الإفراج عن بناهي في فبراير بعد يومين على بدئه إضراباً عن الطعام، احتجاجاً على ظروف اعتقاله، فيما أوضح وكيل الدفاع عنه “على علمي، لم تعد هناك ملفات قضائية ضده”.

ونال بناهي جوائز دولية عدة أهمها جائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية عام 2000 عن فيلم “الدائرة”، والدب الذهبي لأفضل فيلم في مهرجان برلين السينمائي 2015 عن “تاكسي طهران”، وتشارك جائزة أفضل سيناريو في مهرجان كان السينمائي 2018 عن فيلمه “ثلاثة وجوه”.

شاهد أيضاً

طالبان تنفذ حكم الإعدام بحق مواطنين اثنين أمام الملأ العام في ولاية غزنة

بعد يوم من الإعلان الرسمي لطالبان، أعدمت الجماعة شخصين علناً في إقليم غزني بجنوب شرق …