تسريب وثائق شركة صينية ناشطة في التجسس السيبراني و جمع المعلومات عن الدول الأجنبية

كشف تسريب مئات الملفات من شركة قرصنة صينية تابعة لحكومة البلاد عن وتيرة ومدى التجسس الإلكتروني الذي تقوم به الصين على الدول والشركات الأجنبية.

وكتبت صحيفة واشنطن بوست في تقريرها عن هذه “الملفات والصور والمحادثات الـ570” المنشورة على موقع “جت هاب” الأسبوع الماضي، أن هذه الوثائق تغطي فترة ثماني سنوات من عمل شركة “Ison” الصينية لصالح الحكومة الصينية.

ووفقا لهذه الوثائق، فإن أهداف عملية القرصنة والتجسس على الإنترنت واسعة النطاق كانت 20 حكومة أجنبية على الأقل، بما في ذلك الهند وهونج كونج وتايلاند وكوريا الجنوبية وبريطانيا العظمى وتايوان وماليزيا.

Ison هي شركة مقرها شنغهاي وتقوم بجمع المعلومات الاستخبارية والتجسس الإلكتروني لصالح المنظمات والمؤسسات الحكومية الصينية.

وعلى الرغم من أن معظم أهداف Ison تقع في القارة الآسيوية، إلا أن الشركة لديها أيضًا طلبات لاقتحام أنظمة خارج هذه المنطقة. ويذكر في الدردشات المسربة من هذه الشركة بيع معلومات غير محددة تتعلق بحلف شمال الأطلسي (ناتو) في عام 2022.

وقد أشار مسؤولو المخابرات والأمن الأمريكيون مرارًا وتكرارًا إلى الصين باعتبارها أكبر تهديد أمني طويل الأمد للبلاد وحذروا من حملات القرصنة التي تقوم بها البلاد.

شاهد أيضاً

الممرضات

تلفيق محاضر قضائية ضد الممرضات المحتجات في إيران

أفاد محمد شريفي مقدم، الأمين العام لنقابة الممرضات الإيرانيات، عن تلفيق ملفات أمنية وتهديدات ومواجهات …