اعدام مواطنين بلوشيين في سجن زاهدان بمحافظة بلوشستان

أعلنت مصادر حقوقية، إعدام سجينين بتهمة “المحاربة” والمخدرات في سجن زاهدان المركزي ، أمس السبت ٢٣ يونيو.

أعلن موقع “حال وش” المعني بحقوق الإنسان في اقليم بلوشستان عن هوية هذين الشخصين اللذين تم إعدامهما وهما إسحاق آنشيني (خانشيني) 40 عامًا ومحسن جومشادزهي 31 عامًا.

وبحسب ما ورد في تقرير هذه الوسائل الإعلامية، التي تغطي أخبار سيستان وبلوشستان ، فقد اعتقل جومشادزهي عام ٢٠١٢ بتهمة الاشتباك مع رجل شرطة في زاهدان ، وبينما لم يكن لديه شكوى خاصة ، فقد حُكم عليه بالإعدام بتهمة ” المحاربة “.

وكتبت “حال وش” أيضًا أن أنشيني الذي لديه خمسة أطفال، بينهم طفل معاق من ذوي الإحتياجات الخاصة، تم اعتقاله وحكم عليه بالإعدام في ٢٠٢٠ بتهم تتعلق بالمخدرات.

كما أعلن الاتحاد الحر للعمال الإيرانيين أن هذا السجين الذي تم إعدامه هو ايراني “بدون بطاقة هوية” و “مهرب للوقود” “لجأ إلى [تهريب] الوقود بسبب الفقر”.

بالتزامن مع الاحتجاجات الوطنية في البلاد ، ارتفعت وتيرة إعدام المواطنين البلوش بشكل ملحوظ و غير مسبوق في ايران.

فوفقا للتقارير ، من نهاية يونيو العام الماضي ٢٠٢٢ إلى يونيو هذا العام ٢٠٢٣، تم إعدام ما لا يقل عن 156 مواطنًا من البلوش في سجون مختلفة من البلاد.

شاهد أيضاً

الأجهزة الأمنية تعتقل مواطناً كرديا ايرانيا 

اعتقلت الأجهزة الأمنية مواطناً كردياً يدعى “عمر بزغم” من قرية “تركش” في مدينة بيرانشهر، واقتادته …