مهدي خزعلي من السجن: لا تشاركوا في مظاهرات ٢٢ بهمن

طالب الدكتور مهدي خزعلي الإصلاحي المعتقل عامة الشعب الايراني بعدم المشاركة في مظاهرات ٢٢ بهمن(١٠ فبراير الذكرى السنوية للثورة الايرانية) اعتراضاً على السياسيات المستبدة للنظام الايراني.

وقال خزعلي من سجن ايفين:”أطالب الشعب أن يقف أمام التيار المستبد و أن يساعدوني بعدم حضورهم في مظاهرات ٢٢ بهمن”.

جاء طلب خزعلي بعد أن تم إعتقاله مساء الأحد الماضي من أمام مكتبه و نقله إلى سجن ايفين.

مهدي خزعلي مواليد عام ١٩٦٥ مدينة قم، طبيب متخصص في طب العيون و نجل ابوالقاسم خزعلي ومدير دار الحيان للنشر. وتم إعتقاله وسجنه في السنوات الاخيرة عدة مرات.

و هو في جميع إعتقالاته قام بالإضراب عن الطعام إعتراضاً على عدم تطبيق قوانين العدالة في النظام القضائي الايراني وأضرب سبع مرات عن الطعام وبمجموع ٢٨٥ يوما.

و طرح خزعلي في السنوات الاخيرة إنتقادات لاذعة ضد النظام الايراني و كانت لإنتقاداته صدى في الإعلام العالمي والداخلي. وإنتقد على خامنئي المرشد الايراني عدة مرات في رسائل مفتوحة.

و من إنتقاداته  وإحتجاجاته، إحتجاجه على طريقة تعامل النظام الايراني مع قادة الحركة الخضراء عقب الانتخابات الرئاسية الجمهورية الايرانية عام ٢٠٠٩. و تم رفض صلاحيته للترشح للبرلمان الايراني و رئاسة المنظمة الطبية الايرانية بسبب إنتقاداته من النظام .

و قام الناشط السياسي في الايام الاخيرة بالتشكيك في وفاة هاشمي رفسنجاني وأعلن بأن رفسنجاني تم قتله خنقاً في المسبح.

خزعلي في حوار مع “قناة كلمة” أكد بأن هاشمي رفسنجاني تم خنقه في المسبح و أسرته إلتزمت الصمت خوفاً من بطش النظام الايراني.

https://www.youtube.com/watch?v=7nOG3PpSvpI

و طالب الشعب الايراني يوم الاربعاء ١ فبراير في اجتماع للكتاب الايرانيين بـ”عدم المشاركة في مظاهرات ٢٢ بهمن( ١٠ فبراير) وأن يلزموا بيوتهم كدليل على إحتجاجاتهم”.

شاهد أيضاً

في زيارةٍ “شبه سرية” لدولةٍ خليجية.. مستشار لـ بايدن يطلب الوساطة لتواصل دبلوماسي مع إيران

قام بريت ماكغورك كبير مستشاري الرئيس الأمريكي جو بايدن بالشرق الأوسط برحلة شبه سرية إلى …